الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

توصيلة



ان كرامته لا تتبعثر على الطريق السريع.

كان الله واقفاً الى جانب الطريق مع حقيبة كبيرة.

لم تتوقف له اى سيارة،صعب على،توقفت بجواره و ضغطت على النفير.

"يلزم خدمة؟"

دخل السيارة دون كلام،لم احاول اخفاء باكتة البانجو وصورة ماريا كارى العريانة،انه يعرف على كل حال.

"انت عزلت ولا ايه".

لم يرد،كان مكتئباً ،أعرف.

لقد الحدت لأننى لا اصدق انه مازال يؤمن بصلاح البشر،والمفترض انه يعرف كل شئ.. و يعرف اننا اوسخ من ان يكون داخلنا اى صلاح.

سألته ان كان يبيت فى دارى الليلة،وافق.

ربما يبدد بعض من ظلام الشقة.

**************

"الفراش قاللى..عاوزين نكنس قبل الدرس.قلتله انا صاحب البيت،،قاللى صاحب البيت ملوش الا الايجار..قلت امشى بكرامتى."

**************

تمت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق