الأربعاء، 13 فبراير، 2013

روبابيكيا


عاد الاستاذ المحترم حاملاً البنى آدم بتاعه و وضعه على منضدة امامى.
-ماله يا فندم.
-باظ.
خبطت البنى آدم خبطتين فى المنضدة فتأوه بشدة  و فرد ذراعيه على المنضدة ولم يعد للعمل بكفاءة لشدة الغرابة ، ان تلك الحركة تصلح مع الريموت دائماً.
اقترحت على الاستاذ المحترم:
-تاخد واحد تانى حضرتك ؟
**
خرج الاستاذ المحترم حاملاً البنى آدم الجديد بتاعه  وعلى وجهه ابتسامة مفعمة بالأمل فى البنى آدم الجديد بتاعه، و فى كم التطبيقات المتاحة.
لن تكون هناك مشاكل.الكتالوج يشرح كل شئ.
**
وضعت على باب المحل لافتة تُشير الى امكانية استبدال البنى آدمين . مُربحة بشدة.
**
كنت على وشك وضع البنى آدم القديم الذى هجره الاستاذ المحترم فى علبته لاعادته كمرتجع،حتى رأيت ما كتبه على الحائط بالدماء:
"أيها الداعرون جميعاً.. وأنا أولكم"
**
فى منزله تأمل الاستاذ المحترم اخر اثار البنى آدم القديم : الرسالة الاخيرة التى سبقت ذلك العُطب:
"ليس من الضرورى ان يكون الفيتيش قميص نوم . على الاقل مُحبى قمصان النوم يعرفون انفسهم جيداً و يدركون ابعاد قميص النوم ولا يتذاكون ولا يتسامون
. انت لا تختلف عنهم.
كلها دعارة.كلها.وانا لم اعد احتمل يا ولاد الوسخة"
**





هناك تعليقان (2):

  1. انتي جبارة
    :)
    بتعجبني كتاباتك جداً وأحلى حاجة إنك مع نفسك
    :)
    استمري

    ردحذف